حول المهرجان

وبينما نمضي قدماً في مسعانا، نتذكر كلمات المغفور له بإذن الله الشيخ زايد: “من ليس له ماضِ، لا حاضر له”.

إن هذا التجمع الدولي، في العاصمة الإماراتية، الذي يجتذب مئات الصقارين الصغار والكبار، والباحثين، والخبراء من كل قارة، إنما هو نموذج فريد للتعايش الثقافي بين شعوب العالم.

ولتلك الأسباب وأكثر، ندعوك للانضمام إلينا في هذا المهرجان الخاص والفريد من نوعه.

أربعة عقود مرّت منذ تنظيم المؤتمر الدولي الأول للصقارة والحفاظ على البيئة عام 1976، والذي عقد بناء على توجيهات القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.

كان المغفور له بإذن الله الشيخ زايد صقاراً مشهوراً على المستوى الدولي من خلال اهتمامه بحماية الحياة البرية والتراث العربي الذي يجسد قيمنا وتقاليدنا وهويتنا الوطنية.

ولم تدّخر دولة الإمارات العربية المتحدة جهداً في الحفاظ على هذا التراث، انطلاقاً من إيمانها بأن حماية العادات والتقاليد تقتضي الحفاظ على الذاكرة المشتركة للمجتمعات والأمم.

الصقارة في الجزيرة العربية

الصقارة هي جزء لا يتجزأ من الحياة الصحراوية، وتُمارَس في هذه المنطقة منذ عدة قرون.

زايد: رائد الصقارين المحافظين على البيئة والحياة الفطرية

كان الراحل المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رائداً في الصقارة المستدامة، من خلال رؤية سابقة لأوانها بسنوات طويلة.

اليونسكو والشباب

مهرجان 2017 يحتفي بنقل تراث الصقارة غير المادي إلى الأجيال الصاعدة.

وقائع من المؤتمر الدولي للصقارة والحفاظ على البيئة لعام 1976، أبوظبي

اقرأ الوقائع الكاملة للمهرجان الدولي الأول للصقارة من أرشيف صندوق تراث الصقارة.

كتاب المغفور له بإذن الله الشيخ زايد

اقرأ المزيد عن المغفور له بإذن الله الشيخ زايد من أرشيف صندوق تراث الصقارة.